صوت الجزائر

فضيحة “مدوية” في امتحان شهادة التعليم الابتدائي

أساتذة ومدراء كتبوا الأجوبة للتلاميذ على السبورة!

عدد القراءات : [ 1٬285 ]
Print Friendly, PDF & Email

بن غبريت تأمر بتشكيل لجان تحقيق في الولايات المعنية

عرفت امتحانات شهادة التعليم الابتدائي التي تم الإعلان عن نتائجها الأسبوع الماضي بنسبة نجاح بلغت 87.25 بالمائة عدة حالات غش بطلها بعض رؤساء المراكز والأساتذة الذين قاموا بإملاء الإجابات على المترشحين وكتابتها على السبورة وحتى شطب اجاباتهم الخاطئة وتدوين إجابات صحيحة مكانها وهو ما يفسر ارتفاع معدلات النجاح وتحقيق أكثر من 10 الآلاف تلميذ لمعدلات كاملة وحصول مئات المؤسسات التربوية على نسبة مائة بالمائة من النجاح.

تسببت سياسة العقاب والجزاء التي اعتمدتها مصالح الوزيرة بن غبريت مع مدراء المؤسسات التربوية حول نتائج الامتحانات الرسمية في سعي العديد منهم لتضخيم نسبة النجاح باستعمال جميع الطرق بما فيها الغش خلال الامتحانات الرسمية لتفادي التوبيخ.  وكشف في هذا الشأن بوعلام عمورة المنسق الوطني لنقابة الساتاف أن بعض مراكز الإجراء عرفت عدة حالات غش حيث قام بعض الأساتذة وحتى رؤساء المراكز أي مدراء المؤسسات بكتابة الإجابات على السبورة للمترشحين. وأشار الى وجود تنافس كبير بين المدراء والأساتذة والمفتشين لتحقيق احسن النتائج حتى وإن كان ذلك عن طريق الغش، يضيف عمورة. علما أن إبقاء المترشحين للسانكيام لاجتياز الامتحانات في أقسامهم زاد من ظاهرة الغش.

كما كشفت مصادر من مراكز تصحيح امتحانات شهادة التعليم الابتدائي التي تم الإعلان عن نتائجها الأسبوع الماضي والتي تحققت نسبة نجاح بـ 87.25 بالمائة أن الأساتذة المصححين تفاجأوا خلال تصحيح أوراق المترشحين ببعض المراكز بتسجيل إجابات كاملة للتلاميذ في اللغة الفرنسة واللغة العربية أشارت مصادرنا الى أحد المراكز بشرق العاصمة حيث تم شطب بعض إجابات المترشحين الخاطئة في اللغة العربية وتدوين إجابات صحيحة مكانها مع اختلاف في الخط وهو الشأن لأوراق الفرنسية حيث تم نقل إجابات صحيحة للمترشحين بعد شطب الإجابات الخاطئة لهم، كما قام بعض المدراء رؤساء المراكز بكتابة الإجابات الصحيحة على السبورة للمترشحين لرفع نسبة النجاح في مؤسستهم وهو ما حدث بأحد المراكز بغرب العاصمة ايضا وفي عدة ولايات بالوطن.

وأشارت مصادرنا إلى أن العدد من المترشحين ممن تحصلوا على معدلات ضعيفة في السنة أحرزوا نقاط جيدة في امتحان السانكيام حيث لم تتعد معدلاتهم السنوية 5 من 10 في حين حققوا علامات كاملة في اللغة العربية والفرنسية وتحصلوا على معدلات بـ 8 و9 من عشرة.

وأكدت مصادرنا أن الفوضى والغش التي عرفتها مراكز الإجراء كانت وراء العلامات الكاملة التي حصل عليها التلاميذ ونسبة النجاح الكاملة التي حصلت عليها عديد المؤسسات التربوية عبر مختلف الولايات.   وتشير إحصائيات الوزارة الوصية الى عدد التلاميذ الذين تحصلوا على معدل 10/10 في شهادة التعليم الابتدائي بلغ 10351 في حين حصلت عدة مؤسسات بالولايات على نسبة نجاح 100 بالمائة.

وذكر عمورة أنه تم إبلاغ الوزيرة خلال لقاء الخميس الماضي بالظاهرة وطالبت بفتح تحقيق حول الأساتذة المتورطين في عمليات الغش في امتحانات “السنكيام”. وأشار إلى أن ظاهرة الغش تتسبب كل سنة في إعادة 30 بالمائة من التلاميذ السنة الأولى متوسط أو الأولى ثانوي أي لدى انتقالهم من طور الى طور، مشيرا الى أن الوزيرة نورية بن غبريت أبدت استياءها من هذه الظاهرة داعية النقابات الى ضرورة التبليغ عن مثل هذه الحالات حتى يتسنى اتخاذ الاجراءات العقابية في حق المتورطين في الغش.

وكشف عمورة أن الوزيرة أبلغتهم  تنصيب لجنة بكل ولاية يرأسها وكيل الجمهورية لمعاقبة الغشاشين سواء من المترشحين أو المؤطرين حيث ستتم إحالة كل المتورطين في الغش عليها لاتخاذ الإجراءات العقابية اللازمة في حقهم.

جريدة البلاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.