أخبار ثقافيةصوت الثقافةغير مصنف

تشجيع الشباب السينمائي: توصيات الافتتاح لأيام سينما الشباب الثانية بالجلفة

مشاركة العديد من الممثلين والمخرجين من داخل الوطن

عدد القراءات : [ 2٬078 ]
Print Friendly, PDF & Email

بحضور نوعي لممثلين وخرجين من قامات السينما الجزائرية، انطلقت بدار الثقافة ابن رشد بالجلفة، فعاليات الطبعة الثانية لأيام سينما الشباب لولاية الجلفة، أين تأتي الطبعة بعد قرابة أربع سنوات عن الطبعة الأولى التي جرت أواخر سنة 2014، والتي شهدت حينها حضور المخرج العالمي موسى حداد.

لجنة تنظيم الأيام والمكونة من شباب سينمائي وإعلامي ومحلي من الجلفة، برمجت ثلاث مسابقات لهذه الطبعة والمتمثلة في جائزة الفيلم القصير، جائزة الشريط الوثائقي وكمبادرة لتشجيع الإعلام المحلي وتثمين نشاط ممارسي الإعلام بالجلفة، من مراسلي مختلف وسائل الإعلام الوطنية، تم إنشاء جائزة الجلفة للروبرتاج الصحفي لأحسن روربرتاج مصور حول الجلفة في كل المواضيع، وتشهد أيام سينما الشباب الثانية لولاية الجلفة مشاركة 22 سينمائيا شابا من مختلف ولايات الوطن و حوالي ست مشاركات من الجلفة في الفيلم القصير والشريط الوثائقي، حيث ستسهر لجنة التحكيم التي يترأسها المخرج الكبير غوثي بن ددوش، مخرج فيلم حسان نية وصاحب تجربة سينمائية تفوق النصف قرن من الزمن، و تضم كذلك المخرج و السيناريس “رشيد بن علال” والمخرج والممثل “سعيد ميهوب” وذاكرة السينما الجزائرية السيدة “خضرة بودهان”.

هاته اللجنة والتي على مدار أربعة أيام ستعكف على مناقشة هذه الأفلام المشاركة من كل النواحي، خاصة في ظل دعوة المخرج بن ددوش لضرورة تشجيع و تدعيم السينمائيين الشباب الصاعد لرفع مشعل السينما الجزائرية وإعادتها للمجال العالمي,

أما في جائزة الروبرتاج الصحفي فقد تشكلت لجنة التحكيم من الأستاذة الجامعية “نادية بن ورقلة”، من جامعة الشهيد زيان عاشور، “مصطفى صفراني” مدير المسرح الجهوي أحمد بن بوزيد بالجلفة، الصحفي “قاسم أحمد” رئيس مكتب الجلفة لوكالة الأنباء الجزائرية، ويترأس اللجنة مدير إذاعة الجلفة الجهوية السيد “باديس العلمي”، بغرض توفير وجهات نظر سمعية فنية، كتابة و تحرير صحفي، لمسة فنية و أكثر من ذلك احترام القواعد الأكاديمية للعمل الإعلامي.

وبالعودة لافتتاح الطبعة الثانية لأيام سينما الشباب لولاية الجلفة فقد كانت بحضور الأمين العام للولاية حاج موسى عمر، ممثلا لوالي الولاية الراعي الرسمي للطبعة، وهو الحفل الذي تم فيه التأكيد على دعم كل مبادرات الشباب في شتى المجالات، خاصة الفنية والتي تدعمها الهياكل الثقافية التي تعدها الولاية، وكضيوف شرف فقد تم استضافة وتكريم الممثل القدير أحمد قادري المعروف بقريقش، و الممثل أمين بوعدة، في انتظار حضور الممثل يوسف سحيري للاختتام وهو الذي أدى دور العقيد لطفي في الفيلم الذي يحمل اسمه.

نذكر في الأخير أن نشاطات الطبعة توزعت بين قاعة دار الثقافة التي تحتضن مسابقة الفيلم القصير والشريط الوثائقي، المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية جمال الدين بن ساعد لمسابقة الروبرتاج الصحفي، وقاعة السينما بوسك المدينة للعروض السينمائية خارج المنافسة، كما سيكون حفل الاختتام فرصة للعرض الشرفي الثاني وطنيا لآخر منتوج سينمائي للمخرج غوثي بن ددوش، و المعنون بأرخبيل الرمال.

صوت الجلفة/ ياسين كوداش

تصوير: بوزكري عاشور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.