الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017
أنت هنا: الرئيسية > المواضيع المميزة > محليات بنكهة الإفلاس، بقلم: نسيم براهيمي
محليات بنكهة الإفلاس، بقلم: نسيم براهيمي

محليات بنكهة الإفلاس، بقلم: نسيم براهيمي

Print Friendly

انتهت المهلة القانونية الممنوحة للأحزاب السياسية لدفع قوائمهم الانتخابية التي ستتنافس على مقاعد المجــــالس البلديــــــة والولائية، وإن كان هذا الحدث لا يثير نفس الزخم الذي يرافق التشريعيات، إلا أنه يبقى للمواطن البسيط أهم منه.

عينات عديدة من ولايات مختلفة تثبت مرة أخرى، أن الأحزاب بمختلف توجهاتها وأحجامها السياسية لا زالت تعتمد على نفس العقليات البالية لتخيط قوائمها الانتخابية، محتكمة إلى نفس المعايير التي تصنع الفشل وتجعل من العهدات الانتخابية جحيما للمواطن.

الفرق هو أننا دخلنا مرحلة جديدة شعارها الترشيد والتقشف، وبغض النظر عن اختلاف التسميات، إلا أن الأكيد أن خزائن الدولة فارغة اليوم، ولا يمكن للمركزية أن تتدخل في كل مرة لإنقاذ البلديات المعوزة من الإفلاس وحالات عدم السداد، وهي حالات كثيرة عبر التراب الوطني تكررت كثيرا طيلة السنوات الماضية، وكانت الدولة المركزية بمفهومها الإداري هي الملجأ الوحيد لها، من خلال ضخ ميزانيات إضافية وإعانات مالية تسمح للآلة بالاستمرار في تأدية دورها.

المجالس البلدية مطالبة اليوم، بالإبداع والابتكار والتسيير الذكي لاستغلال كل إمكانياتها، قصد خلق موارد مالية جديدة تسمح لها باقتراح خدمات نوعية للمواطن وحتى بضمان أجور عمالها، ويصعب تخيل إمكانية حدوث ذلك في ظل تعنت الأحزاب على ترشيح أشخاص يفتقدون للمستوى المطلوب لمتطلبات المرحلة.

نفس هذه الأحزاب هي من أقحمت إلى البرلمان أشخاص لا يملكون من الأفكار سوى ما يثير السخرية، مع فائق الاحترام للاستثناءات النادرة، مع أن الجميع كان على علم أن الجزائر مقبلة على أوقات صعبة تحتاج فيها إلى من يقدم قيمة مضافة، ولو من موقعه البسيط.

بقلم: نسيم براهيمي

عدد القراءات : [ 1,124 ]

تعليق واحد

  1. avatar

    الإنتخابات البلدية كغيرها من الإنتخابات الجزائرية هي فرصة لتكريس الدموقراطية و إعادة شرعنة النظام و تأكيد الهيبة لحكامنا و جيشنا و هي فرصة أيضا لضرب الأيادي الخارجية و الداخلية التي تريد شرا ببلد المليون و نصف مليون شهيد. و لهذا نهيب بالسادة الصحفيين , خصوصا من لهم مستقبل في المجال أن يكفوا أقلامهم عن التشكيك في مصداقية المؤسسات الدموقراطية للدولة الجزائرية. w’re still watching you hhhhhhhhhhh

    GD Star Rating
    loading...

اضف رد

التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع إنما تعبّر عن رأي كتابها فقط
البريد الإلكتروني اختياري و في حالة استخدامه فلن يتم نشره

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى