الخميس, 30 مارس 2017
عـــاجل
أنت هنا: الرئيسية > صدى الصوت > صدى الصوت. قبل فوات الأوان… بقلم: نسيم براهيمي
صدى الصوت. قبل فوات الأوان… بقلم: نسيم براهيمي

صدى الصوت. قبل فوات الأوان… بقلم: نسيم براهيمي

Print Friendly

تبدو الحكومة الجزائرية في حيرة من أمرها، ويبدو أن التقشف أو سياسة ترشيد النفقات العامة تحولت إلى فوضى تنظيمية عارمة، تنذر بسنين عجاف سيدفع ثمنها الفئات الهشة.

الحكومة أصبحت لا تعرف على أي رجل ترقص، وهي تحاول توفير بعض “الصرف” بكل طريقة، ومهما كان الثمن، فها هي تارة تعلن عن رفع الضرائب، وها هي تارة أخرى تجمد التوظيف في الوظيفة العمومية، ثم تقرر إلغاء بعض المنح والعلاوات وتبرق بالأمريات المسقفة لحجم استهلاك ميزانيات الهيئات العمومية، دون مراعاة ظروف تسييرها.

كل الآمرين بالصرف على المستوى الوطني على علم بمدى تيه الحكومة ووزارة المالية، في خضم أزمة انهيار أسعار النفط، ومعها مداخيل البلد.

كل هذه الإجراءات العشوائية والعبثية ستنفجر، ذات يوم، في وجه الحكومة، وهي التي أوقفت ضخ السيولة في الحلقة الاقتصـــــادية، دون بديـــل، مع سابق علمها بأن النفـــقــــــات العامة هي الممول الأساسي للاقتصاد والمحرك الأول لنسبة النمو، بما فيها ذلك خارج المحروقات.

النتيجة هي أن أغلب المتعاملين الاقتصاديين يعيشون، اليوم، على وقع خطر الإفلاس، خاصة المؤسسات الناشطة في مجالات الأشغال العمومية والري والبناء، التي أغلقت معظمها سجلاتها التجارية، بعد أن شحت المشاريع العمومية بالنسبة لبعضهم، وجمدت عمليات التخليص بالنسبة لمن هم حاليا في ورشاتهم.

ويبدو أن الحكومة تجهل أنها تدفع بالاقتصاد الوطني ومعه المجتمع إلى الخنق، باغتيالها، من حيث لا تدري، الآلاف من مناصب وفرص الشغل.

بقلم: نسيم براهيمي

عدد القراءات : [ 1,822 ]

اضف رد

التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع إنما تعبّر عن رأي كتابها فقط
البريد الإلكتروني اختياري و في حالة استخدامه فلن يتم نشره

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى