الجمعة, 18 أغسطس 2017
أنت هنا: الرئيسية > في الصميم > في الصميم. الاستفزاز السياسي! بقلم: موسى توفيق
في الصميم. الاستفزاز السياسي! بقلم: موسى توفيق

في الصميم. الاستفزاز السياسي! بقلم: موسى توفيق

Print Friendly

المصيبة التي ابتلينا بها هي نوعية السياسيين الذين أصبحوا يمارسون نوعا من الابتزاز أو ما يعرف بسياسة “لي الذراع”، لحرمان المواطنين من الإدلاء بآرائهم، فضلا عن استخدامهم لعبارات لا تسمح لعائلة محترمة أن يبقى أفرادها في مكان واحد.

“ينعل بو ليميحبناش” أعتذر للسادة القراء على ذكر هذه العبارة التي لا تليق أن تقال لا سياسيا ولا ديمقراطيا ولا انتخابيا ولا حتى أخلاقيا، وهي أخطر من عبارة “الشرذمة” لصحابها “سلال” الذي أراد أن يقنع الناس بأنه قالها بعفوية وتلقائية شديدتين ليعبر عن استيائه لما يحدث في الجنوب.

“ينعل بو ليميحبناش” قالها الوزير عمارة بن يونس وكأنه يخاطب مجموعة من الناس “مداسرهم” ويتصور بأنهم سوف يصفقون له بحرارة ويطلقون الزغاريد في كل مكان، لكن في الحقيقة العبارة فضحته وكشفت بأنه  دكتاتوري ومتعصب ولا ينحاز إلا  لرأيه. السياسيون في السابق كانوا يلعبون بالعبارت، لكن “انقلب السحر على الساحر” وأصبحت العبارات هي التي تلعب بهم  وبمناصبهم.

قد صدق الزميل الأستاذ “سعد بوعقبة” عندما قال بأن الإعلام يتحمل جزء من المسؤولية لأنه فتح الباب لأشباه السياسيين، في حين كان من الأفضل أن  يترفع عنهم، لأن البلاد في حاجة إلى سياسيين حقيقيين يمتازون بعفة اللسان ويحترمون المواطن ويدافعون عن مصالحه، وليس إلى مثل هذه النماذج الظاهرة على الساحة، التي تقاتل بسلاح العهدة الرابعة للدفاع عن مناصبها المعرضة للاهتزاز، لأنهم ببساطة يعلمون جيدا بأنه إذا رحل “بوتفليقة” فسوف يجدون أنفسهم مجبرين هم أيضا على الرحيل.

موسى توفيق

Toufikalgeria2@yahoo.com

عدد القراءات : [ 7,357 ]

اضف رد

التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع إنما تعبّر عن رأي كتابها فقط
البريد الإلكتروني اختياري و في حالة استخدامه فلن يتم نشره

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى