الجمعة, 26 مايو 2017
أنت هنا: الرئيسية > أصوات حرة > صوت حر. هكذا يتم مقايضة الرياضة بالخبز، بقلم: محمد هريمك
صوت حر. هكذا يتم مقايضة الرياضة بالخبز، بقلم: محمد هريمك

صوت حر. هكذا يتم مقايضة الرياضة بالخبز، بقلم: محمد هريمك

Print Friendly

احتج أولياء تلاميذ مدرسة “لعياضي المختار” بمدينة مسعد في أول يوم للدخول المدرسي، ومنعوا أبنائهم من دخول حجرات الدراسة، للمطالبة باستغلال قاعة “اليوسيكان بيدو” الملاصقة للمدرسة كمطعم لأبنائهم، وحسب معرفتي باحتجاجات أولياء التلاميذ، فإنها لم تخرج في تاريخها عن المطالبة بمنحة 3000 دج، إلا لتتحول حاليا للمطالبة بإنجاز مطعم للتلاميذ، وحرمان حتى بعض تلاميذ المدرسة نفسها، وأطفال وشباب كُثر من ممارسة رياضتهم المفضلة في هذه القاعة التي استغلتها الجمعية الرياضية منذ 1986، وحتى قبل أن تكون هذه المدرسة شيئا مذكورا.

إذا كان من حق بعض أولياء التلاميذ المطالبة بتوفير مطعم لأبنائهم ــ خاصة أن من بينهم الكثير من الفقراءــ فإنه ليس من حق هؤلاء حرمان المئات من الأطفال والشباب من ممارسة رياضتهم المفضلة في قاعة شهدت تخرج مئات الرياضيين على مدى 29 سنة، خاصة أن رئيس البلدية أعطى حلا عادلا للطرفين، وهو الحل الذي يقضي بقسمة القاعة طوليا، فتستفيد المدرسة من نصفها  لتخصيصه كمطعم، ويبقى النصف للجمعية في انتظار تهيئة مكان آخر لصالحها، وترك كل القاعة للمدرسة بعد ذلك.

رغم أن رئيس الجمعية الرياضية قبل بالحل، إلا ان بعض اولياء الامور رفضوا ذلك، قبل أن يتراجع رئيس البلدية عن رأيه، ويقوم بقصم ثلث النصف مما تبقى للجمعية، رغم أن الأخير تحدث عن اطراف تستغل بعض أولياء الأمور في هكذا مطلب، لإثارة مزيد من المشاكل.

بعض الأولياء الذين طالبوا بإلغاء وجود القاعة، وحرمان الأطفال من ممارسة رياضتهم المفضلة، لن تكون لهم الشجاعة ولا الدافع بالتأكيد، للاحتجاج على عدم وجود معلم في اللغة الفرنسية مثلا لتدريس ابنائهم، فالدافع وراء الخبز أقوى بكثير من أي دافع تربوي آخر، ولهذا نشهد تدهورا كبيرا في النتائج التربوية.

 ما قام به هؤلاء حرم مئات الرياضيين، وجمعية كانت تنشط منذ سنة 1986، فقط لأن هناك من تحرك بإيعاز اطراف قال رئيس البلدية أنها تستهدفه، فحسب البعض أن إعطاء خبزة وعلبة “ياؤورت” هو كل ما يحتاجه ابنائهم ليدرسوا جيدا، فهنيئا لهم هذا الانجاز الرائع بحرمان رياضيين وجمعية كانت تنشط منذ 29 سنة وقدمت ابطالا ونالت ميداليات في هذه الرياضة، جمعية كانت تستوعب مئات الشباب وتنقذهم من خطر الوقوع في خطر الادمان وأحضان الجريمة، خاصة إذا علمنا أن رئيس جمعيتها والمدرب فيها، هو أستاذ ومربي فاضل قدم الكثير للتربية قبل أن يكافئه بعض الأولياء بإصرارهم على تحويل القاعة كمطعم، ومقايضة الرياضة بالخبز.

هريمك محمد

عدد القراءات : [ 3,851 ]

4 تعليقات

  1. avatar

    يا حسراه على قاعة اليوسكان بيدو قضيت فيها احلا سنين عمري ِ خسارة كبيرة توجد مساحة قرب املاك الدولة يعملوها مصنع ِصدفة الامس مررت بقرب من القاعة وجدت معالم البناء فيها تحسرن حتى قبل ان اسمع الخبر ِ لكن اين القائمون اين الناشطون بن دراح قويدر ِصدارة مسعود ِ بن ملوكة تواتي وغيرهم من الناشطين القدماء

    GD Star Rating
    loading...
  2. avatar
    سالم/الجلفة

    يبدوا أنه ليسى الرأس فقط مريض حتى الأطراف السفلية أصابها الشلل

    GD Star Rating
    loading...
  3. avatar

    بصراحة كل النشاطات الرياضية و الثقافية في بلدية مسعد متوفاة منذ مدة طويلة
    مقارنة مع البلديات الشمالية للولاية و السبب العنصرية القبيحة التي تمزغ المجتمع
    المسعدي.

    GD Star Rating
    loading...
  4. avatar
    محمد سليم كسكس

    أنا من تلاميذ هذه الرياضة حاليا ونطالب بحل سريع من اجل مباشرة عودة التدريب علما اننا الان لانتدرب بسبب الاشغال والمساحة الغير كافية وشكرا على نشر الخبر راجين من السلطات اتخاذ حلول

    GD Star Rating
    loading...

اضف رد

التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع إنما تعبّر عن رأي كتابها فقط
البريد الإلكتروني اختياري و في حالة استخدامه فلن يتم نشره

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى