صوت الجلفةمسعد

صراع المنتخبين داخل بلدية سد الرحال بالجلفة يعطل التنمية

عدد القراءات : [ 2٬039 ]
Print Friendly, PDF & Email

ذكر العديد من شباب بلدية سد الرحال بالجلفة، أن مرحلة 5 سنوات من العهدة الانتخابية الحالية، أعادت أوضاع البلدية إلى الوراء، ولم تسجل الوثبة التنموية التي كان ينتظرها السكان، مشيرين في تصريحات لـ”البلاد”، إلى أن المجلس البلدي لبلدية سد الرحال، دخل في غيبوبة كاملة، وهو الأمر الذي جعل السكان وفي اتصالهم بـ”البلاد”، يؤكدون أنهم يحضرون لوقفة احتجاجية، بهدف وضع السلطات الولائية أمام مشاكل ونقائص البلدية والمشاريع المعطلة، مؤكدين تعرضهم للتهميش والإقصاء على كافة مراحل العهدات البلدية الأخيرة، وأضاف هؤلاء أن مرد الاحتجاج يأتي كمحاولة للفت انتباه السلطات الولائية، إلى جملة المشاكل والنقائص التي يعاني منها سكان الجهة ككل، ومنها على وجه الخصوص، غياب التهيئة، انعدام الإنارة العمومية في عدد من الأحياء وكذا انعدام التكفل الصحي الذي يتجسد في غياب أهم الضروريات والإمكانيات الطبية، فوضوية المشاريع، خاصة مشروع قنوات الصرف الصحي والذي تحول إلى فضيحة نظرا لعدم احترام المواصفات وتسجيل تلاعبات عدة، واتهم السكان منتخبي البلدية بنفض أيديهم من مشاكل البلدية وعدم اكتراثهم لمختلف النداءات المرفوعة، مطالبين بضرورة الالتفات إلى مشاكلهم الحقيقية بعيدا عن الترقيعات القائمة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، وهدد المنتفضون من الشباب بتصعيد الموقف في حالة التمادي في تجاهل مشاكلهم ونقائص بلديتهم.

يذكر أن بلدية سد الرحال، تعيش أوضاعا كارثية على كافة المستويات من خلال التهميش المضروب عليها، وغياب فرص بعث تنمية من شأنها انتشال البقية الباقية من السكان وأبناء الجهة من بؤرة التخلف والفقر، مما جعل السكان يقدمون على غلق مقر البلدية في أكثر من مرة، وهو الأمر الذي جعل مصالح دائرة مسعد تتدخل في العديد من المرات، في محاولة لإخراج البلدية من حالة الركود والجمود، غير أن الأمور سرعان ما تعود إلى سابق عهدها، مما جعل مصالح الولاية تحيل التسيير للدائرة وتجمد تسيير المجلس البلدي في اوقات سابقة، وطالب السكان بضرورة إيجاد حل توافقي لمشاكل المجلس البلدي المتجددة والعمل على بعث مشاريع التنمية.

جريدة البلاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.