Please enable / Bitte aktiviere JavaScript!
Veuillez activer / Por favor activa el Javascript![ ? ]
تأمينات: نحو إنشاء منتجات جديدة لمكافحة الهجمات الالكترونية | صوت الجلفة
الأحد, 22 يناير 2017
آخر الأخبار
أنت هنا: الرئيسية > أخبار التكنولوجيا > تأمينات: نحو إنشاء منتجات جديدة لمكافحة الهجمات الالكترونية

تأمينات: نحو إنشاء منتجات جديدة لمكافحة الهجمات الالكترونية

Print Friendly

ستشرع شركات تأمين قريبا في اقتراح منتجات جديدة من أجل تغطية الأخطار الالكترونية التي تكبد المؤسسات خسائر كبيرة, حسبما أكده رئيس الاتحاد الجزائري لشركات التامين و إعادة التامين إبراهيم جمال كسالي.

و أوضح السيد كسالي لواج على هامش ملتقى حول الأخطار الناشئة نظمته  المؤسسة المركزية لإعادة التامين “إننا قمنا بدراسة حتى نتمكن قريبا من اقتراح منتجات تأمين تتعلق بالأخطار الالكترونية سيما الهجمات الالكترونية بهدف توفير حماية أفضل للمؤسسة”.

و أضاف أن المؤسسات النشطة في مختلف القطاعات معنية بتلك الأخطار مما يتطلب أن نوفر لها في أسرع وقت منتجات تأمين ملائمة من أجل التقليص من الخسائر المالية الناجمة عن ذلك.

كما أشار إلى أن قطاع التأمين و إعادة التامين سيعتمد على تجارب البلدان التي نجحت في إنشاء هذا النوع من التأمين حتى نتمكن من تحديد و نمذجة هذا النوع من الأخطار و أن نقترح بعد ذلك منتجات بأسعار ملائمة.

وتابع السيد كسالي بقول أن الأخطار الالكترونية أصبحت تشكل اليوم تهديدا حقيقيا و ذات نتائج خطيرة على النشاط على غرار المؤسسات التي تستغل أكثر فأكثر المعطيات الالكترونية بواسطة الهواتف النقالة أو الألواح و الحواسيب و الموزعات و الانترنت, حسبما اجمع عليه الخبراء الحاضرون في هذا الملتقى.

كما أن هذه الأخطار أصبحت شيئا فشيئا مكلفة للمؤسسات التي تقع ضحية لها.  و يتعلق الأمر خاصة بتكاليف التوقف عن النشاط بسبب الهجمات الالكترونية و إعادة تكوين المعطيات المسروقة.

و  قدرت التكلفة الإجمالية للأخطار الالكترونية في العالم سنة 2015 بحوالي ثمانية (08) مليار دولار و هو الرقم الذي اعتبره الرئيس المدير العام للمؤسسة المركزية لإعادة التامين حاج محمد سبا “بالضخم” معتبرا أن المؤسسات الجزائرية لازالت معرضة لهذه الأخطار في غياب خدمة تأمين تغطيها.

و أوضح لواج في هذا الإطار أن “هذا الملتقى نظم من أجل إنشاء ديناميكية و منتجات ملائمة لهذا الفرع”. كما تطرق اللقاء فضلا عن الأخطار الالكترونية إلى أخطار أخرى جديدة تتعلق بالتحولات التي تعرفها الشركات عبر التطورات التكنولوجية و تغير طرق الاستهلاك الطاقوي.  و يتعلق الأمر خاصة بالأخطار المرتبطة بتطور الطاقات المتجددة و الأخطار المناخية الناجمة عن التغيرات المناخية و توقف سلسلة التموين و الأخطار الطبية.  و أوضح السيد سيبا في هذا الصدد أنه “يوجد 20 خطرا جديدا إلا أن تلك الأخطار الخمسة هي الأكثر أهمية بالنسبة لبلدنا في الظرف الحالي”.

و تابع قوله أن الجزائر تعتبر بلدا شرع في برنامج هام لتطوير الطاقات المتجددة كما أنها معرضة لأخطار التغيرات المناخية.  و أضاف أن قطاع التأمينات في الجزائر يتوفر على بعض المنتجات التي تغطي تلك الأخطار الجديدة مثل تامين “كات نات” و تأمين الأعمال الإرهابية و التخريب.   و خلص ذات المسؤول في الأخير إلى القول بان القطاع مطالب ببدل مزيد من الجهود لاقتراح عقود تأمين ملائمة على المؤسسات و الاستجابة لتطلعاتها من حيث الأخطار الهامة.

 وأج
عدد القراءات : [ 9,674 ]

اضف رد

التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع إنما تعبّر عن رأي كتابها فقط
البريد الإلكتروني اختياري و في حالة استخدامه فلن يتم نشره

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى