الجمعة, 18 أغسطس 2017
أنت هنا: الرئيسية > صدى الصوت > اجترار القرارات، بقلم: نسيم براهيمي
اجترار القرارات، بقلم: نسيم براهيمي

اجترار القرارات، بقلم: نسيم براهيمي

Print Friendly

تبدو وزيرة البيئة الجديدة في غاية الحماسة للنهوض بقطاعها والحد من نسبة التلوث، التي جعلت البلد كاملا يبدو وكأنه مساحة شاسعة من العفن، لكن الحماس والشغف لا يمكن أن يبنيا بلدا أو يطورا قطاعا، ما لم ترافقه رؤية صائبة للمشاكل المستعصية التي يتخبط فيها البلد منذ سنوات.

وزيرة البيئة حالها في ذلك كحال وزير البريد، التي جعلت من حذف النصوص الفرنسية (وليس تعريب لأن الوثائق معربة سلفا) من وثائق قطاع البريد إنجازا تاريخيا تتغنى به الصحافة، بالرغم من أننا لا زلنا نبحث عن الوساطات والمعريفة لاستخراج أجورنا، وبالرغم من أن طرودنا لا زالت لا تصل إلى عنوانيها، وإن وصلت كانت مبتورة، لكن كل ذلك لا يهم ما دمنا انتصرنا للفصحى، وما أجمل أن تساء معاملتك بلغة الضاد بدل لغة فولتير.

عموما لا يمكن انتقاد قرار وزيرة البريد، لأنه قرار دستوري ويقع في صميم تطبيـــق قوانين الجمهورية، لكن لا يمكننا أيضا أن نبتهج به، ونجــعــــل منــــــه نجــاحا يضاف إلى السيرة الذاتية للوزيرة.

وبالعودة إلى وزيرة البيئة، فهذه الأخيرة لم تنتظر كثيرا حتى تتقدم باقتراح ضرائب إضافية في قانون المالية 2018 من أجل معاقبة الملوثين، في حين أن النظام الضريبي الجزائري يحوي عشر ضرائب بيئية على الأقل غير مفعلة، ولا يتم تحصيلها منذ سنوات، ولا ندري الهدف من استحداث رسوم أخرى تضاف إلى قائمة القوانين غير المفعلة وغير المطبقة، والتي تزين الجرائد الرسمية دون أن تكون لها نجاعة ميدانية.

حكومة تبون طيبة وتمتاز بروح المبادرة، لكنها تبدو فعلا كمن يتخبط دون فائدة.

بقلم: نسيم براهيمي

عدد القراءات : [ 996 ]

اضف رد

التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع إنما تعبّر عن رأي كتابها فقط
البريد الإلكتروني اختياري و في حالة استخدامه فلن يتم نشره

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى